السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم


من منا لا يعرف فضل الصلاة على النبي محمد ( صلِ الله عليه وآله وسلم ) !!!!
نحن كل يوم نصلِ على نبينا نبي الرحمة

ولكن لنقراء هذه القصص ونأخذ عبر


((البنت المعذبة))


أم مؤمنة فقدت بنتها وهي في أول شبابها, رأتها بعد أيام من وفاتها في عالم المنام وهي معذبة بأنواع العذاب ,انتبهت الآم باكية حزينة عليها, ثم رأتها بعد يوم وليلة مسرورة تتنزه في روضة من رياض الجنان فسألتها عن ذلك, فقالت البنت: كنت معذبة بلآمس وذلك للذنوب والمعاصي التي أرتكبتها,واليوم مر شخص مؤمن على المقبرة وصلى على النبي محمد(ص) عدة مرات ثم أهدى ثوابها إلى ساكنيها,رب العزة( تبارك وتعالى) ببركة هذه الصلوات,أمر برفع العذاب عن أهل المقبرة,لهذا تبدل العذاب الذي كنت فيه إلى نعيم دائم حيث لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

فكل من يمر على المقابر ويصلي على النبي وآله الطيبين الطاهرين ثم يهدي ثوابها للأموات فأنها سوف تصلهم ويرفع عنهم العذاب..


والقصة الثانية ::

((الرجل والسمكة))

أشترى أحد المؤمنين سمكة من السوق وذهب بها إلى بيته, أعطى السمكة لزوجته وطلب منها شويها, أشعلت المرأة مقداراَ من الحطب, ووضعت السمكة على النار.
بعد لحظات أصيبت بدهشة كبيرة, رأت النار لا تؤثر بالسمكة وليس هناك أمل من شويها, وتعجب الرجل أيضا َ,قالا نذهب إلى النبي الآكرم محمد (ص) ونعرض له الآمر.
فلما مثلا بين يديه, ذكر الزوج خبر السمكة,نظر النبي(ص)إلى السمكة وخاطبها قائلاَ:لماذا لم تؤثر فيك النار؟
فنطقت السمكة بإذن الله عزوجل قالت:يا روسل الله إن هذا من بركة ذكر وجودك المقدس, قبل أيام كنت في البحر,مرت علينا سفينة كبيرة , وأنا في جانبها ,سمعت أحد ركابها يصلي وعلى أهل بيتك الطيبين الطاهرين فدخلني السرور والآبتهاج وأخذت أذكر الصلوات في نفسي كثيراَ, تلك الآثناء سمعت نداء يقول لي : أيتها السمكة لقد حرم بدنك على النار ,ولهذا السبب فأن النار لا تؤثر بي مهما كثرت





وهذه القصص منقوله من إحدى المنتديات جزاء الله كاتبتها كل خير ووفقها ووفقكم جميعاً ووفقنا وقضى الله حوائجكم وحوائجنا ببركة الصلاة على النبي
اللهم صل ِعلى محمد وآل محمد وعجل فرجهم